القائمة الرئيسية

الصفحات

هرمون الليبتين واهميته لانقاص الوزن وفوائده

لو فيه نظام بيدعي اعتماده علي الليبتن في انقاص الوزن
فالكيتو أولي بذلك منه ولكن مش بزيادة مستوي الليبتن لإن فيه وفرة منه
إنما بتحسين كفاءته زي ما شرحنا.



إيه هو الليبتن. Leptin


هرمون الليبتن مأخوذ من الكلمة اليونانية
lepton
بمعني ( الرفيع) – طبقاً لمرجع اكسفورد للغدد الصماء الطبعة التانية-

تم اكتشافه سنة 1994، بيتفرز من خلايا كتيرة في الجسم أهمها الخلايا الدهنية كإستجابة للطعام اللي بتاكله،
بينبه المخ بالحالة الغذائية للجسم nutritional status و كمية الدهون المتخزنةfat mass ،
وبالتالي المخ بيحفز هرمونات الشبع و بيثبط هرمونات الجوع، فبتحس بالشبع، علشان كدة الليبتن leptin معروف انه هرمون الشبع.

في الوضع الطبيعي الليبتن بيتفرز مع بداية دخول الطعام للمعدة gastric leptin
و ده بيعتمد افرازه علي الانسولين، يبدأ يزيد مستواه في الدم، الخلايا الدهنية بتتملي بعد الأكل،
الجسم بتوقف عن الطعام و يحس بالشبع لفترة .
( ده عسكري الإشارة اللي عارف شغله)

الليبتن بيتأثر بعوامل كتيرة منها كمية الخلايا الدهنية fat mass ،كمية الأكل في الوجبة overfeeding ،
السن ( بيقل فوق سن الأربعين) ، الجنس ( بيزيد في الإناث عن الذكور) ،
النوم ( بيزيد اثناء النوم علشان كدة مش بتقوم كل ساعتين تفتح التلاجة و تاكل) و طبعاً بيزيد مع افراز الأنسولين.

فوائد الليبتين


ناهيك ان الليبتن مهم لحالة الشبع و بالتالي نقصان الوزن،
كمان الليبتن بيتحكم في افراز اغلب الهرمونات المنظمة للجوع والشبع،
بيتحكم في معدل الحرق للجسم basal metabolic rate،
بيفيد في بعض حالات عدم التبويض عند الإناث اللي بتمارس الرياضة.


مقاومة الليبتين leptin resistance


لما اكتشفوا الليبتين، حقنوه في الفيران فلقوا ان الفيران قلت في الوزن،
هللوا، فرحوا، لما حقنوه في البشر اللي بيعانوا من السمنة لقوا مفيش أي تأثير يذكر علي الوزن أو حتي زود الشبع.

طب ايه اللي حصل؟


فاكرين العسكري المستجد اللي قعد يدوش شعبة الامداد والتموين لحد ما أخدوا مناعة من اتصالاته،
ده بالظبط اللي بيحصل مع الجسم في حالات السمنة،
تاكل كتير، يزيد الليبتن كتير والأنسولين كتير قوي و بالتالي الجسم يكون مناعة ضد الأتنين.

وجه الشبه بين الأنسولين والليبتن.


الصراحة رغم ان الوظيفة لكل منهما عكس بعض،
واحد بيجوع ( الأنسولين) والتاني بيشبع ( الليبتن) ،
واحد بيخزن الدهون ( الأنسولين) والتاني بيوقف تخزينها ( الليبتن)
إلا إنهم الأتنين متشابهين في حاجات كثيرة.

1- الأتنين بيتفرزوا استجابة لتناول الطعام، الأنسولين بيحفز افراز الليبتن بتاع المعدة و كمان لأنه بيخزن الدهون فبيحفز الليبتن اللي بيطلع من الخلايا الدهنية.

2- الأتنين الجسم بيكون منهم مناعة و بالتالي عند الافراد اللي بيعانوا من السمنة المفرطة، مستوي الانسولين عالي و كذلك مستوى الليبتن.

3- زي ما نقص الأنسولين الشديد بيسبب مرض السكر من النوع الأول و علاجه الوحيد هو التعويض بالانسولين، كمان نقص الليبتن الوراثي congenital leptin deficiency بيسبب سمنة شديدة و علاجها الوحيد تعويض الليبتن.

4- زي ما حقن الأنسولين بالنسبة لمريض السكر من النوع التاني بيعاني من مقاومة للأنسولين بتزود المقاومة والسمنة، كمان زيادة الليبتن أو حقنه لمريض بيعاني من مقاومة الليبتن غير فعالة.

يعني بإختصار علشان نعالج السمنة مش محتاجين نعلي مستوي الليبتن ولكن محتاجين نقلل مستواه و نحسن كفاءته.


( عسكري الإشارة رجع من الإجازة و بدأ يتصل عند اللزوم بس، فالشعبة رجعت تظبط عملية الإمداد تاني)
وبالتالي إدعاء إن النظام الفلاني بيحفز افراز الليبتن علشان يزود الحرق، ده ادعاء غير سليم علمياً لإن الليبتن مستواه عالي فعلاً في حالات السمنة. احنا محتاجين نحسن كفاءته.

تخيل واحد بيقولك النظام الفلاني بيزود الأنسولين فبيخليك تخس.

وبرضه إدعاء نظام غذائي إن الليبتن بيقل بعد اربع ساعات فعلشان كدة بيزيد الحرق ده إدعاء متناقض في حد ذاته لإن المفروض لو الليبتن بيعمل بكفاءة يبقي زايدته مش نقصانه هي اللي تزود الحرق.

ناهيك طبعاً عن اشاعة إن غسيل الأسنان بيأثر علي مستوي الليبتن في الدم. اللي معرفش مصدرها إيه و اللي مشفتهاش في أي مصدر علمي.

الليبتن والكيتوجينك دايت.


خلينا نتكلم كفنيين و نتفق إن أي نقصان في الوزن حيقلل امتلاء الخلايا الدهنية، حيقلل الليبتن.
الدراسة اللي عرضتها في المقال اللي فات بتقول ان لما بتخس 12%فقط، الليبتن بيقل 65% و بيزيد هرمونات الجوع.




لمشكلة في الدارسة دي مش إن الليبتن قل ( أبسليوتلي 😃)، المشكلة نقصان هرمونات الشبع التانية و زيادة هرمونات الجوع ، ده اللي خلي المخ يجبر الجسم على الأكل تاني و يرجع يزيد الوزن.

في الكيتو بيقل الانسولين و بيقل الليبتن بس مش بتزيد هرمونات الجوع ( راجع المقال السابق) وبالتالي بنخس بدون جوع و بدون ما يأثر علينا مقاومة الليبتين.

كمان العلماء اكتشفوا علشان نحسن استجابة الجسم لـ الليبتن فيه عدة نصائح،
زي نمنع السكريات المصنعة، نقلل مستوي الدهون الثلاثية في الدم،
ننام كويس و ناكل بروتين وألياف ( يعني ببساطة التزم بالكيتو)

اومال لما الليبتن بيقل، بنشبع ازاي؟


احنا بنحس بالامتلاء وده بينبه المستقبلات اللي في المعدة stretch receptorsانها تبعت اشارة للمخ بالتوقف عن الطعام.
بيزيد هرمون الكلوسيستوكاينين CCK ، البيبتايد واي واي، peptide YY البولي بيبتدد بتاعت البنكرياس
pancreatic polypeptides ،
GLP1 ال
كل دول هرمونات شبع مهمة.
بتزيد نتيجة تناول الألياف، الدهون، البروتين بالترتيب .
فوق كل ده بنقلل مستوي الأنسولين في الدم و هذا لو تعلمون عظيم.
  

تعليقات

التنقل السريع